سنن الفطرة

ذكر النبي -صلى الله عليه وسلم- سنن الفطرة فقال: (سنن الفطرة خمس: الختان والاستحداد ونتف الإبط وقص الشارب وتقليم الأظفار) [البخاري]

الأقلف هو الذي لم يختن من الرجال، ويقابل الأقلف في المعنى المختون، وإزالة القلفة تسمى الختان للرجل، والخفض للمرأة، واتفق الفقهاء على أن إزالة القلفة من الرجل الأقلف من سنن الفطرة، لورود الأحاديث بذلك، لكن اختلف الفقهاء في حكم الختان للرجل، فذهب الشافعي وأحمد وغيرهم إلى أن الختان للرجل فرض، وذهب الحنفية والمالكية غلى أنه سنة.

تنظيف الأسنان بالسواك من سنن الفطرة، وأما تخليل الأسنان بعد الأكل بالخلال أو الخلة لإخراج ما بينها من الطعام فقد ذكره الفقهاء في آداب الأكل، وروي عن ابن عمر -رضي الله عنهما-: “ترك الخلال يوهن الأسنان”. وقال الأطباء: تخليل الأسنان نافع للثة من تغير رائحة الفم.

نتف شعر الإبط من سنن الفطرة التي ذكرها النبي -صلى الله عليه وسلم- فقال: (الفطرة خمس: الختان، والاستحداد، وتقليم الأظفار، ونتف الإبط، وقص الشارب)[مسلم]

الأصل أن إزالة شعر الإبط مشروع ومأمور به، فإذا كان أصل السنة يحصل بإزالته بأي وسيلة فلا حرج في ذلك، لأن المقصود النظافة وعدم اجتماع الوساخة فيه، إذ يحصل بسببه رائحة كريهة، لكن الأولى والأفضل إزالته بالنتف الذي ورد به النص.

الاستحداد في اللغة مأخوذ من الحديدة، ومعناه في اصطلاح الفقهاء حلق العانة، وسمي استحدادا لاستعمال الحديدة وهي الموسى في إزالة شعر العانة.

الاستحداد معناه حلق شعر العانة، والإحداد معناه إحداد المرأة على زوجها بعد موته أي تركها للزينة مدة أربعة أشهر وعشرة أيام.

اتفق الفقهاء على أن الاستحداد سنة للرجال والنساء على السواء، وصرح الشافعية والمالكية بالوجوب للمرأة إذا طلب منها زوجها ذلك، ويجوز للمرأة أن تزيل شعر العانة بالاستحداد أي الموسى، وبالتنور وهي نوع من الحجر الذي يحرق ويسوى ليوضع على موضع الشعر فيزال به.

يكره ترك شعر العانة دون استحداد والأظافر دون تقليم أكثر من أربعين يوما، عن ‌أنس بن مالك قال: (‌وقت ‌لنا في ‌قص ‌الشارب، وتقليم الأظفار، ونتف الإبط، وحلق العانة أن لا نترك أكثر من أربعين ليلة)[مسلم]

اتفق الفقهاء على أنه يحرم على الإنسان ذكرا كان أو أنثى أن يظهر عورته لأجنبي عنه إلا لضرورة، كأن يكون عاجزا عن فعل ذلك بنفسه.