أحكام النساء

يحرم نظر الرجل إلى عورة الرجل وكذلك نظر المرأة للمرأة، قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (لا ينظر الرجل إلى عورة الرجل ولا المرأة إلى عورة المرأة)[مسلم]

المرأة كالرجل عليها واجب الدعوة إلى الله، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، بشرط أن تكون بعيدة عن ملابس الفتنة، والخضوع في الكلام

يحرم على المرأة أن تتبرج أو أن تظهر شيئا من مفاتنها؛ لأن هذا من أسباب الفتنة، قال الله: (يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن)

ذكر النبي -صلى الله عليه وسلم- صفة الطيب الذي يحل للنساء وضعه فقال: (إن خير طيب الرجل ما ظهر ريحه وخفي لونه، وخير طيب النساء ما ظهر لونه وخفي ريحه)[الترمذي]

صوت المرأة ليس بعورة إلا إذا حاولت ترخيمه وترقيقه لفتنة الناس، قال الله: (فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض وقلن قولا معروفا)

صفة الحجاب الشرعي الذي تلبسه المرأة أن يكون ساترا لجميع البدن، لا يصف ما تحته، فضفاضا غير ضيق، غير مزين يلفت أنظار الرجال

يحرم تشبه الرجال بالنساء والنساء بالرجال؛ لقول ابن عباس: (لعن رسول الله المتشبهين من الرجال بالنساء والمتشبهات من النساء بالرجال)[البخاري]

المرأة في الإسلام مثلها كمثل الرجل في الإنسانية سواء بسواء ، قال الله تعالى: (يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها)، وقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (إنما النساء شقائق الرجال)[أبو داود]

ليست حواء هي سبب خروج آدم من الجنة كما كان يقول أصحاب الديانات السابقة بل هما الاثنان سبب الخروج من الجنة قال الله: (فوسوس لهما الشيطان ليبدي لهما ما وري عنهما من سوءاتهما) وبعض الآيات نسبت الذنب إلى آدم فقط فقال الله: (وعصى آدم ربه فغوى)

المرأة مطلوب منها الطاعة والعبادة كالرجل فإن أحسنت فلها الجنة وإن عصت فلها النار، قال الله: (من عمل صالحا من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة ولنجزينهم أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون)