أحكام الحج

من حج فلم يقل فحشا من القول ولم يرتكب فيه معصية غفر الله له، قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (من حج فلم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه)[البخاري]

لا يجب الحج إلا مرة واحدة، قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (أيها الناس قد فرض الله عليكم الحج فحجوا) فقيل: أكل عام فسكت ثم قال: لو قلت نعم لوجبت ولما استطعتم، ثم قال: ذروني ما تركتكم، فإنما هلك من كان قبلكم بكثرة سؤالهم، واختلافهم على أنبيائهم، فإذا أمرتكم بشيء فأتوا منه ما استطعتم، وإذا نهيتكم عن شيء فدعوه)مسلم

عن ابن عباس: أن الناس في أول الحج كانوا يتبايعون بمنى وعرفة ومواسم الحج فخافوا البيع وهم حرم فأنزل الله: (ليس عليكم جناح أن تبتغوا فضلا من ربكم)

يجب الحج على المسلم إذا كان عاقلا بالغا، فلا يجب على المجنون ولا على الصبي، وأن يكون حرا فلا يجب على العبد، وأن يكون مستطيعا فلا يجب على غير المستطيع

الاستطاعة التي توجب الحج الاستطاعة البدنية، والاستطاعة المالية بأن يملك أجرة المواصلات، والزاد الذي يكفيه، وتكون النفقة فاضلة عن حاجة أبنائه

أركان الحج أربعة: الإحرام، والطواف حول البيت سبعا، والسعي بين الصفا والمروة سبعا، والوقوف بعرفة، فلو سقط ركن بطل الحج

واجبات الحج سبعة:الإحرام من الميقات، والمبيت بمزدلفة ليلة النحر، والمبيت بمنى في ليالي التشريق، ورمي الجمار، والحلق أو التقصير، وطواف الوداع

من ترك شيئا من واجبات الحج وجب عليه دم فإن لم يجد فعليه صيام عشرة أيام ثلاثة في الحج وسبعة إذا رجع

الوقوف بعرفة هو الحضور في الموضع المسمى عرفة لحظة فأكثر بنية الوقوف من ظهر اليوم التاسع من ذي الحجة إلى فجر اليوم العاشر

يحرم على المحرم حلق الشعر من جميع البدن وتقليم الأظافر، ولبس الرجل للثياب المخيطة، ووضع الطيب، وقتل الصيد، وعقد النكاح والجماع

من فعل شيئا من محظورات الإحرام جاهلا أو ناسيا أو مكرها فلا إثم عليه ولا فدية؛ قال الله: (ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا) وعليه أن يقلع فورا

ذكر النبي -صلى الله عليه وسلم- سنن العشر الأوائل من ذي الحجة فقال: (إذا دخلت العشر وأراد أحدكم أن يضحي فلا يمس من شعره وبشره شيئا)[مسلم]

يحرم على المحرم حلق الشعر من جميع البدن وتقليم الأظافر، ولبس الرجل للثياب المخيطة، ووضع الطيب، وقتل الصيد، وعقد النكاح والجماع

أركان الحج أربعة: الإحرام، والطواف حول البيت سبعا، والسعي بين الصفا والمروة سبعا، والوقوف بعرفة، فلو سقط ركن بطل الحج

واجبات الحج سبعة: الإحرام من الميقات، والمبيت بمزدلفة ليلة النحر، والمبيت بمنى في ليالي التشريق، ورمي الجمار، والحلق أو التقصير، وطواف الوداع، فمن ترك شيئا من واجبات الحج وجب عليه دم فإن لم يجد فعليه صيام عشرة أيام: ثلاثة في الحج، وسبعة إذا رجع

الوقوف بعرفة هو الحضور في الموضع المسمى عرفة لحظة فأكثر بنية الوقوف من ظهر اليوم التاسع من ذي الحجة إلى فجر اليوم العاشر

من فاته الوقوف بعرفة فاته الحج وتحلل بعمرة ويقضي الحج فيما بعد، وعليه أن يذبح شيئا إن لم يكن قد قال في إحرامه: ومحلي حيث حبستني

لا يجب الحج إلا مرة واحدة، قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (أيها الناس قد فرض الله عليكم الحج فحجوا) فقال رجل أكل عام يا رسول الله؟ فسكت حتى قالها ثلاثا، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (لو قلت نعم لوجبت ولما استطعتم ثم قال: ذروني ما تركتكم فإنما هلك من كان قبلكم بكثرة سؤالهم واختلافهم على أنبيائهم، فإذا أمرتكم بشيء فأتوا منه ما استطعتم وإذا نهيتكم عن شيء فدعوه)[مسلم]

سُئل النبي أي العمل أفضل؟ فقال: (إيمان بالله ورسوله) قيل: ثم ماذا؟ قال: (الجهاد في سبيل الله) قيل: ثم ماذا؟ قال: (حج مبرور)[البخاري]، ومن أدى هذه الفريضة فلم يقل فحشا من القول ولم يرتكب فيه معصية غفر الله له، قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (من حج فلم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه)[البخاري]

العُمْرة في اللغة: هي الزيارة وفي الشرع: هي قصد البيت للطواف والسعي، وبين النبي -صلى الله عليه وسلم- ثوابها فقال: (العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما)[البخاري]

صيغة التلبية هي: لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك، لا شريك لك

لا يجوز للمسلم أن يؤخر الحج وهو قادر عليه؛ لأنه لا يضمن الحياة للعام القادم، قال الله: (ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا)

يجوز حج المحتاج من مال الغير فهذا من باب قول الله: (وتعاونوا على البر والتقوى) وقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: (والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه)[مسلم]

لا يجوز للرجل أن يمنع زوجته من حج الفريضة وإذا استأذنته وجب عليه أن يأذن لها وأن يعينها لتتمكن من أداء فريضة الله عليها

لا يجب الحج إلا مع الاستطاعة، وما دام المسلم عليه دين لا يجب عليه الحج؛ لقول الله: (ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا).
لكن لا بأس بالاقتراض من أجل الحج إذا كان عندك ما يعينك على السداد بعد الرجوع من الحج، لكن لا يجب عليك الحج؛ لأنك لست مستطيعا، والحج على المستطيع

جاءت امرأة فقالت: يا رسول الله إن فريضة الله على عباده في الحج أدركت أبي شيخا كبيرا لا يثبت على الراحلة أفأحج عنه، قال: (نعم)[البخاري]

إن مات المرء قبل أن يحج وكان مستطيعا للحج في حياته جاز الحج عنه بعد موته كأن يحج عنه أحد أولاده من تركته أو ماله الخاص لأن الولد من كسب أبيه

جاءة امرأة فأخبرت النبي -صلى الله عليه وسلم- أن أمها نذرت الحج وماتت قبل أن توفي بنذرها فأمرها بالوفاء فقال: (فاقضوا الله الذي له فإن الله أحق بالوفاء)[البخاري]

لا يجوز للمرء أن يحج عن غيره إلا بعد أن يحج عن نفسه، فقد سمع النبي -صلى الله عليه وسلم- رجلا يقول: لبيك عن شبرمة قال: من شبرمة، قال: أخ لي قال: حججت عن نفسك قال: لا قال حج عن نفسك ثم حج عن شبرمة.[أبو داود]

إذا لم تجد المرأة محرما كزوج أو أخ تخرج معه للحج ووجدت صحبة مأمونة من النساء فعليها أن تخرج للحج معهن، فإذا لم تجد فلا يجب عليها الحج

يجوز الذهاب للحج والتجارة معا، عن ابن عباس: أن الناس في أول الحج كانوا يتبايعون بمنى وعرفة ومواسم الحج فخافوا البيع وهم حرم فأنزل الله: (ليس عليكم جناح ان تبتغوا فضلا من ربكم) في مواسم الحج.[أبو داود]

إذا حج الطفل قبل البلوغ يقبل حجه ولا تسقط فريضة الحج عنه إذا بلغ، رفعت امرأة صبيا لها فقالت للنبي -صلى الله عليه وسلم-: ألهذا حج؟ قال: نعم ولك أجر.[مسلم]

قال الله:(لكل أمة جعلنا منسكا) والمنسك هو الموضع الذي يتعبد العبد فيه، والنسيكة الذبيحة، والنسك الطاعة والعبادة، والناسك العابد

التوكل على الله هو الأخذ بالأسباب مع الاعتماد على رب الأسباب، كان أهل اليمن يحجون ولا يتزودون ويقولون نحن المتوكلون فإذا قدموا مكة سألوا الناس فأنزل الله: (وتزودوا فإن خير الزاد التقوى)[البخاري]